Events & Ads

loading...
Events and Ads

Activities

loading...
Success Stories
قصص نجاح

أكد رئيس جامعة اليرموك الأستاذ الدكتور زيدان كفافي على حرص اليرموك واهتمامها بالمنجز الابداعي الذي تتبناه بهدف الحفاظ على الهوية الثقافية والأدبية الاردنية، لافتا إلى دور الجامعات المحوري في نشر الثقافة الوطنية وتكريسها من منظور وطني وإنساني.
وقال خلال رعايته حفل افتتاح فعاليات الندوة التي نظمها كرسي عرار للدراسات الثقافية والأدبية بالجامعة للاحتفاء بتجربة هاشم غرايبه الإبداعية، إن عقد هذه الندوة لمناقشة محطات مهمة من ابداعات الكاتب الاردني هاشم غرايبه، يعد تعبيرا حقيقيا لسعي اليرموك إلى نشر الثقافة الوطنية وتعزيزها، من خلال ترسيخ العملية التشاركية والتفاعلية مع الادباء والمبدعين والنقاد، وتأطير العلاقة الوشيجة بين الجامعة والمجتمع.
وأشار كفافي إلى أن اليرموك تتطلع إلى تحقيق رسالتها الوطنية المستوحاة من الاستراتيجية الكبيرة التي رسم خطوطها الاساسية جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين والقائمة على العمل والانجاز، بكل أمانة واخلاص.
بدوره أكد شاغل الكرسي الأستاذ الدكتور موسى ربابعة أن انعقاد هذه الندوة يعد استمرارا واضحا لنهج كرسي عرار بتكريم الرموز الثقافية والادبية الوطنية، مما يسهم في إظهار النشاط الابداعي ورسم خارطة للثقافة والأدب في الاردن.
وأشار الربابعة إلى أن كرسي عرار ومن خلال نشاطاته المختلفة يسعى إلى أن يغدو مركزا بحثيا مختصا في الدراسات الثقافية والأدبية في الأردن، لتكون اليرموك الرائدة في هذا المجال، واستمرارا لتحقيق رسالتها في الحفاظ على الثقافة الوطنية، وتجسيد الانجازات الحقيقية لرموز الادب الأردني.
من جانبه القى الأستاذ الدكتور محمد عبيدالله من جامعة فيلادلفيا كلمة المشاركين في الندوة، شكر فيها جامعة اليرموك التي تعتبر منارة كبرى من منارات العلم المعرفة والثقافة التنوير على تنظيمها لهذه الندوة للحديث حول إنجازات هاشم غرايبه أحد أعلام الإبداع الأردني والعربي المعاصر، الذي دأب على تطوير إبداعه في القصة القصيرة والرواية والكتابة المسرحية، ونهض بأدوار منتجة في سياق المشهد الثقافي الأردني والعربي، لافتا إلى أن هاشم غرايبة في كتاباته القصصية والروائية ظل مدافعا أصيلا عن الحرية بكل أشكالها الفكرية والدينية والسياسية، وقد انغمست أعماله في عمق واقعنا العربي المعاصر.
وشكر غرايبة جامعة اليرموك على عقدها لهذه الندوة وتكريمها له، ومناقشة أعماله الإبداعية المختلفة.
وضمن فعاليات الافتتاح تم عرض فيلم قصير بعنوان محطات على طريق الرواية الأردنية من إعداد الدكتور أحمد أبو دلو من قسم اللغة العربية وآدابها، وتصميم وإخراج رامي حداد، تناول تاريخ الرواية والأدباء في الأردن وتطورها، وأنشطة انجازات كرسي عرار.
واشتملت الندوة على جلستين كانت الأولى برئاسة الأستاذ الدكتور نبيل حداد الذي استعرض مسيرة هاشم الروائية والأعمال البارزة في مسيرته، كما تطرق إلى الجوانب الأخرى في شخصيته الثقافية من خلال جهوده في القصة القصيرة والمسرحية وأدب الأطفال ، بالإضافة إلى جهوده المقالية وإسهامه الثقافي بوصفه ناشطا ثقافيا له حضوره المتميز في المحافل الأدبية على امتداد الوطن ، وقدمت الروائية سميحة خريس شهادة عن شخصية هاشم غرايبه وإبداعاته ، قالت فيها : لا يمكن تناول تجربة هاشم غرايبة الإبداعية نقديا دون الانحياز لمشروعه الفريد ، بسبب الوهج الحراري المنبعث من كتاباته ، فمشروع غرايبه قائم على الصدق الفني والإنساني، وشارك الأستاذ الدكتور عبدالحميد الأقطش بمداخلة عنوانها ” حاشية لغوية على المقامة الرملية ” ، بين فيها أن ” المقامة الرملية ” تجمع بين الرواية والتاريخ ، وفيها أبعاد تاريخية وثقافية وشعبية ، وجاءت لغتها جزلة فصيحة وتعتمد على أساليب بلاغية مثل الترادف والتضاد والتفصيل والتشخيص ، وهي تعكس الحالة السائدة وتنتهي بالنحس والإحباط . وقدم الاستاذ الدكتور يحيى عبابنة ورقة بعنوان “ملامح المذهب الواقعي في رواية ” رؤيا ” ، كشف فيها عن تحولات المذهب الواقعي في هذه الرواية التي تمثل صورة من صور أدب السجون ،إذ بدات الرواية بقسم واقعي ، بينما جمع قسمها الآخر بين الرومانسية والواقعية ، وربطت الدراسة بين النص الروائي والتحول الديموقراطي في الأردن .
وشارك الدكتور مالك زريقات بمداخلة عنوانها ” جبل الجليد” في ” حبة قمح ” ناقش فيه قصة حبة قمح من منظور إيرنست همنجواي وأسلوبه الإبداعي المسمى ” جبل الجليد ” ، وعرضت المداخلة إلى الإمكانيات المتعددة لقراءة عنوان المجموعة القصصية وشرحت العلاقة التفاعلية الإبداعية التي تجمع العمل مع القارئ لتشكل الفكرة الكلية للنص .
وفي الجلسة الثانية التي رأسها الاستاذ الدكتور عبدالحميد الأقطش شارك الأستاذ الدكتور عبدالقادر مرعي بمداخله عنوانها ” المعجم اللغوي عند هاشم غرايبة ” قلب المدينة نموذجا ” بين فيها أن لغة هاشم مستمدة من ألفاظ الحياة الريفية اليومية في حوارة وإربد ، ومن تجربته السياسة والاجتماعية ، وفي ورقته التي شارك فيها كشف الأستاذ الدكتور محمد عبيدالله عن العالم المركب الذي تعالجه رواية ” جنة الشهبندر ” فهي جمعت ثلاثة مكونات هي : مكون واقعي واجتماعي ، ومكون فلسفي علمي ، ومكون صوفي وجداني إشراقي . وقدمت الدكتورة منتهى حراحشة ورقة بعنوان ” الذات العربية بين المنظور الواقعي والرؤية التعسفية قراءة في رواية ” أنا حي لا أموت ” ، ناقشت فيها بناء الرواية ومنظوراتها الاجتماعية والثقافية والسياسية ، إذ يركز فيها الكاتب على السيرة الغيرية لشخصية تدعى ” سيلم ناجي ” ،وتتجلى في هذا العمل الروائي تعريات الواقع . وشاركت الدكتورة بتول المحيسن بدراسة عنوانها ” رواية الشهبندر : دراسة وتحليل ” قالت فيها : إن رواية الشهبندر رواية مدينة عمان في الثلاثينات ، جسدت أفقها السياسي والاجتماعي والاقتصادي ، فهي رواية كشفت عن التنوع في النسيج الاجتماعي ، وبينت المحيسن أن الرواية تعتمد على اللهجة المحلية والأمثال والأهازيج الشعبية . وقال هاشم مقدادي عن رواية ” القط الذي علمني الطيران ” إنها رواية الحياة بجدها وهزلها ، ورصانتها وتهتكها ، وهي رواية تجلت فيها نزعات إنسانية تجلت في الكشف عن تشظي الشخصيات وتفتت الواقع .
وفي نهاية افتتاح فعاليات الندوة التي حضرها مساعدة رئيس الجامعة مديرة مركز اللغات الأستاذة الدكتورة أمل نصير، وعدد من النقاد والمهتمين، وعدد من اعضاء الهيئة التدريسية بالجامعة، والطلبة، كرّم كفافي كل من الأديب هاشم غرايبه، والأديبة سميحة خريس لحصولها على جائزة كتارا للرواية العربية

1_1
1_1
3_1
3_1
31166309_112171156310520_7241182567473348608_n_0
31166309_112171156310520_7241182567473348608_n_0
31224452_1884844631560513_5454819950109655040_n_0
31224452_1884844631560513_5454819950109655040_n_0
IMG_6729
IMG_6729
IMG_6741
IMG_6741
IMG_6749
IMG_6749
IMG_6764
IMG_6764
IMG_6770
IMG_6770
IMG_6785
IMG_6785
IMG_6802
IMG_6802
IMG_6813
IMG_6813
IMG_6838
IMG_6838
IMG_6863
IMG_6863
IMG_6873
IMG_6873
IMG_6883
IMG_6883
IMG_6884
IMG_6884
IMG_6885
IMG_6885
IMG_6891
IMG_6891
IMG_6892
IMG_6892
IMG_7047
IMG_7047
IMG_7050
IMG_7050
IMG_7051
IMG_7051
IMG_7067
IMG_7067
IMG_7069
IMG_7069
IMG_7118
IMG_7118
Previous Next Play Pause

 

https://www.sawaleif.com/

057286